Derniers sujets
» Les Outils et accessoires Amazigh antique
par aichato Jeu 28 Jan - 2:58

» Souss com interpelations
par aichato Sam 19 Déc - 10:29

» Sos TIFNIT COTE ATLANTIQUE EN DANGER
par ibnfernass Jeu 26 Nov - 11:30

» الجرائم المرتكبة بإسم الإسلام
par cydrogene Mer 8 Avr - 9:54

» Yabiladi com News
par cydrogene Jeu 19 Mar - 8:14

» Operation Yabiladi sur le web
par cydrogene Lun 12 Jan - 10:57

» Le ''J'accuse'' officiel de الميموني
par aichato Dim 7 Déc - 3:06

» تفنيت الشاطي من الجو ... رائع ''الميموني'' Tifnit from de Air by Mimouni
par ميموني Dim 14 Sep - 2:54

» Interview de Mimouni analyste politique Chtouka presse
par cydrogene Dim 3 Aoû - 11:37

» Links to Morocco equivalent Links to Mimouni maroc
par Admin Sam 26 Oct - 6:35

» http://mimouni.marocs.net/rss
par Admin Sam 26 Oct - 6:31

» Sitemap Mimouni Maroc
par Admin Sam 26 Oct - 6:24

» Mimouni the golden links to cultural topics
par Admin Ven 25 Oct - 2:04

» La tragédie des Musulmans en pays de Bouda a Borma
par Admin Mar 1 Oct - 11:20

» Reseau Souss exprime sa honte et douleur face aux terroristes Arabes
par ouchen2 Mer 21 Aoû - 7:14

» Sidi Bibi la Commune
par ouchen2 Lun 19 Aoû - 10:38

» Le detroit de Gibraltar: un volcan en hibernation
par ميموني Mar 13 Aoû - 5:44

» تجديد شبكة سوس متواصل Reseau Souss upgrade
par cydrogene Mer 7 Aoû - 7:43

» Video Tifnit Ouled Mimoun
par ouchen2 Mer 24 Juil - 8:10

» Identifier intrus et inconnus appelant
par Admin Lun 1 Juil - 11:43


Baroch le viellard Français met main basse sur les filles Algeriennes

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

Baroch le viellard Français met main basse sur les filles Algeriennes

Message par caprice le Ven 10 Mai - 9:56

Baroch le viellard Français met main basse sur les filles Algerienne

Ses associés se sont des medecins et politiciens algeriens tous ont participé a l'exploitation des filles algeriennes et leurs deshonneurs

هذا ما فعله العجوز الفرنسي باروش في بنات الجزائريين!

Enlarge font

تشرع الشروق اليومي، بدءا من اليوم، في نشر تفاصيل مثيرة ومؤلمة، في قضية شبكة الدعارة الدولية التي أسّسها المسمى جون ميشال باروش بمدينة عنابة، تحت اسم شركة وهمية مختصة في التنمية السياحية، تبيّن فيما بعد بأنها ناشطة في مجال "السفالة الأخلاقية"، تفاصيل ما حدث لا تصدق فهي كوارث أخلاقية مركّبة من ممارسات جنسية قمة في الوضاعة والسفالة، بطلها الرئيسي رعية فرنسي يقارب السبعين من العمر، ويمثل بعض أدوارها الثانوية إلى جانبه أطباء جزائريون لهم سمعة واسعة الانتشار بمدينة عنابة وبكامل المنطقة الشرقية ومثل بعضهم الجزائر في منتديات طبية دولية، وموظفون على علاقة قريبة بعدة مسؤولين محليين بنفس المدينة، ومنتخب محلي كان يشتغل في الأصل نائبا لرئيس بلدية عنابة عن جبهة التحرير الوطني.

الفضيحة التي أسالت الكثير من الحبر في الصحف الوطنية ووسائل الإعلام الأجنبية، تحمل في ملف التحقيق تفاصيل مرّة ومؤلمة، عن شيطان عبث بشرف بنات الناس، غرتهن المظاهر، وأوهمتهن للحظات بأنهن سيدخلن عالم الشهرة من بابه الواسع، بعد أن استدرجهن المتهم الرئيسي بلافتات ولوائح إشهارية، قام بتعليقها في الشوارع والساحات العامة وأمام الجامعات والثانويات بولاية عنابة تحت انظار المنتخبين المحليين وأحيانا بمساعدة منهم، يعلن فيها ميلاد شركة "وهمية" للتنمية السياحية، مختصة في انتقاء ملكات الجمال عبر العالم وتسويقهن وتمكينهن من الوصول إلى القمة، قبل أن يستيقظن وهن في مستنقع مظلم وفي حفرة عميقة من الدناءة، وقد غرر بهن جراء الطمع في المال والشهرة، هذه الفضيحة الأخلاقية التي لم يسبق لها مثيل بالجزائر، ستعالجها محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء عنابة بتاريخ الـ 18 من شهر أفريل من العام الجاري، ولكن إلى ذلكم الحين دعونا ننقل لكم حقيقة ما حصل بقلب مدينة عنابة غحدة كبيرات مدننا، وفي حق فتيات وبنات المدينة، بتواطؤ من نائب رئيس بلدية عنابة وغيره من المتهمين، الذين شاركوا معه في هذه الجريمة البشعة التي لن تستطيعوا استيعاب وتصديق تفاصيلها وقصصها المؤلمة والمرة مع 15 فتاة كاملة، أغلبهن قاصرات، لكل منهن قصة اجتماعية وجملة من الأسباب التي دفعتها للوقوع في هذا المستنقع، لكل منهن حكاية عن الجنس مع هذا الشيطان وقبلها حكايات عن طريقة اللقاء والغدر والفخ الذي انتهى إلى فض بكارة ما لا يقل عن عشرة من الضحايا .



الفضيحة المتهم الرئيسي فيها من مواليد الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1945 ببولون بي أنبور مقاطعة 92 بباريس بفرنسا، وكان يقول في عنابة لأصدقائه أنه من مواليد الفاتح من نوفمبر ولكن السنة مقلوبة، يعني أنه بلغ من العمر67 عاما، عندما قام بارتكاب كل هذه المجازر الجنسية في حق ضحاياه القاصرات، والمتهم الثاني في هذه الفضيحة هو نائب رئيس بلدية عنابة من مواليد 1955، يعني أنه بلغ من العمر 57 عاما عندما تورط في "النوم في العسل" مع قاصرات معدل أعمارهن الـ16 سنة وشارك في هتك عرض "بنات بلاده" مع متهم فرنسي قدمه في سيديهات على انه بطل من أفلام الجنس وكان يعده بالتنقل إلى اوربا لبطولات مع شقراوات القارة العجوز، وكان المسؤول المنتخب مبتهج بكونه يتلذذ الجنس ثم يأخذ مقابلا على ذلك؟

باروش في مواجهة 20 تهمة جنائية على رأسها حيازة شقة مفروشة للدعارة.. وهتك عرض قاصرات محجوزات بفيلا المتهم .. كوكايين.. أقراص منومة.. فياغرا وكم هائل من الأفلام الإباحية

تتابع غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء عنابة، عن طريق محكمة الجنايات، بتاريخ الـ18 من شهر أفريل المقبل، قائمة طويلة وعريضة من التهم الثقيلة لهذا الشخص، التي حاول خلال مجريات التحقيق نفيها وإبعادها عن نفسه، وأكدتها تصريحات الضحايا وأدلة أخرى مادية تتمثل في أشرطة سي دي وبطاقات ذاكرة للهاتف النقال، تحوي عشرات الأفلام واللقطات الجنسية للمتهم الرئيسي مع ضحاياه اللواتي قام بتنويمهن في بادئ الأمر واغتصابهن وهتك عرضهن، ليحوّل شريط العملية فيما بعد إلى وسيلة ابتزاز ومساومة، إما المواصلة وإما تمكين ملايين الناس عبر العالم من متابعة مجريات فيديوهات جنسية لضحاياها من بنات مدينة عنابة ومدن أخرى مجاورة، وبناء على كل التصريحات والدلائل التي قدمتها الضحايا والمعلومات الواردة في محاضر سماع جموع المتهمين والشهود، تتم متابعة المتهم الرئيسي جون ميشال باروش الفرنسي الجنسية، ابن جاك وكولات لورانس، بجملة من التهم تتعلق أساسا بفضائح جنسية وخروقات قانونية وممارسات لا أخلاقية، تتمثل في جناية هتك العرض، وجنحة مخالفة التشريع والتنظيم المتعلق بحركة صرف الأموال، وجنحة حيازة وإنتاج وعرض منتوج مخل بالحياء، وجنحة تحويل قاصرة، وحيازة منزل مفروش من أجل ممارسة الدعارة، وجنحة الإغراء على الفسق والدعارة، وجنحة عرض بطريقة غير مشروعة مخدرات ومؤثرات عقلية على القصر بهدف الاستهلاك الشخصي، وجنحة حيازة مخدرات بغرض الاستهلاك الشخصي، وجنحة منح مزية غير مستحقة، وحيازة وإنتاج وعرض منتوج مخل بالحياء، وكذا جنحة الإجهاض، إضافة إلى جنحة المشاركة في هتك عرض، والإغراء وتحريض قاصرة على الفسق والدعارة والمشاركة في إنشاء وكر للدعارة ضد المتهم "ب. ر" الذي كان يعمل سائقا وحارسا شخصيا للمتهم الرئيسي جون ميشال باروش، إلى جانب جنحة الفعل العلني المخل بالحياء وجنحة تلقي مزية غير مستحقة بالنسبة للمتهم "س. ع .ن" الذي كان يشغل نائبا لرئيس بلدية عنابة، وجنحة عدم الإبلاغ عن جناية وطلب مزية غير مستحقة ضد المسماة "ع. ف" وهي سيدة موظفة سابقة بولاية عنابة، وجنحة عدم الإبلاغ عن جناية بالنسبة للأطباء المتهمين، اعتبارا لعدة مواد ونصوص قانونية من قانون العقوبات.. وتفاصيل جملة هذه التهم الثقيلة مثيرة جدا ومحزنة في عدة مواقف منها، بسبب تورط نائب رئيس بلدية عنابة في مفاصل غالبية هذه الجرائم، كونه كان يحرر عقود زواج وهمية لضحايا المتهم في مقر البلدية ويقرأ "الفاتحة" على مسامع كل من تكتشف بأنها فقدت عذريتها في ليلة واحدة قضتها بفيلا المتهم الرئيسي جون ميشال باروش، لتمارس بعدها الجنس معه ومع "الوحش باروش" بأريحية وتقضي معه الأيام والليالي .. وعلى العموم مازالت مرحلة التفاصيل الدقيقة لم تنطلق بعد.. فترقبوها في أعداد متتالية على صفحات الشروق اليومي .

.

يتبع

تقرؤون في الحلقة القادمة كيف هرب باروش من تونس إلى الجزائر بعد هروب بن علي، وصداقته مع ليلى طرابلسي وكيف اصطاد أول ضحية من بنات عنابة البالغة من العمر 16سنة .

caprice

Messages : 77
Points : 105
Réputation : 0
Date d'inscription : 17/02/2011

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: Baroch le viellard Français met main basse sur les filles Algeriennes

Message par caprice le Ven 10 Mai - 9:57

caprice a écrit:Baroch le viellard Français met main basse sur les filles Algerienne

Ses associés se sont des medecins et politiciens algeriens tous ont participé a l'exploitation des filles algeriennes et leurs deshonneurs

هذا ما فعله العجوز الفرنسي باروش في بنات الجزائريين!

Enlarge font

تشرع الشروق اليومي، بدءا من اليوم، في نشر تفاصيل مثيرة ومؤلمة، في قضية شبكة الدعارة الدولية التي أسّسها المسمى جون ميشال باروش بمدينة عنابة، تحت اسم شركة وهمية مختصة في التنمية السياحية، تبيّن فيما بعد بأنها ناشطة في مجال "السفالة الأخلاقية"، تفاصيل ما حدث لا تصدق فهي كوارث أخلاقية مركّبة من ممارسات جنسية قمة في الوضاعة والسفالة، بطلها الرئيسي رعية فرنسي يقارب السبعين من العمر، ويمثل بعض أدوارها الثانوية إلى جانبه أطباء جزائريون لهم سمعة واسعة الانتشار بمدينة عنابة وبكامل المنطقة الشرقية ومثل بعضهم الجزائر في منتديات طبية دولية، وموظفون على علاقة قريبة بعدة مسؤولين محليين بنفس المدينة، ومنتخب محلي كان يشتغل في الأصل نائبا لرئيس بلدية عنابة عن جبهة التحرير الوطني.

الفضيحة التي أسالت الكثير من الحبر في الصحف الوطنية ووسائل الإعلام الأجنبية، تحمل في ملف التحقيق تفاصيل مرّة ومؤلمة، عن شيطان عبث بشرف بنات الناس، غرتهن المظاهر، وأوهمتهن للحظات بأنهن سيدخلن عالم الشهرة من بابه الواسع، بعد أن استدرجهن المتهم الرئيسي بلافتات ولوائح إشهارية، قام بتعليقها في الشوارع والساحات العامة وأمام الجامعات والثانويات بولاية عنابة تحت انظار المنتخبين المحليين وأحيانا بمساعدة منهم، يعلن فيها ميلاد شركة "وهمية" للتنمية السياحية، مختصة في انتقاء ملكات الجمال عبر العالم وتسويقهن وتمكينهن من الوصول إلى القمة، قبل أن يستيقظن وهن في مستنقع مظلم وفي حفرة عميقة من الدناءة، وقد غرر بهن جراء الطمع في المال والشهرة، هذه الفضيحة الأخلاقية التي لم يسبق لها مثيل بالجزائر، ستعالجها محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء عنابة بتاريخ الـ 18 من شهر أفريل من العام الجاري، ولكن إلى ذلكم الحين دعونا ننقل لكم حقيقة ما حصل بقلب مدينة عنابة غحدة كبيرات مدننا، وفي حق فتيات وبنات المدينة، بتواطؤ من نائب رئيس بلدية عنابة وغيره من المتهمين، الذين شاركوا معه في هذه الجريمة البشعة التي لن تستطيعوا استيعاب وتصديق تفاصيلها وقصصها المؤلمة والمرة مع 15 فتاة كاملة، أغلبهن قاصرات، لكل منهن قصة اجتماعية وجملة من الأسباب التي دفعتها للوقوع في هذا المستنقع، لكل منهن حكاية عن الجنس مع هذا الشيطان وقبلها حكايات عن طريقة اللقاء والغدر والفخ الذي انتهى إلى فض بكارة ما لا يقل عن عشرة من الضحايا .



الفضيحة المتهم الرئيسي فيها من مواليد الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1945 ببولون بي أنبور مقاطعة 92 بباريس بفرنسا، وكان يقول في عنابة لأصدقائه أنه من مواليد الفاتح من نوفمبر ولكن السنة مقلوبة، يعني أنه بلغ من العمر67 عاما، عندما قام بارتكاب كل هذه المجازر الجنسية في حق ضحاياه القاصرات، والمتهم الثاني في هذه الفضيحة هو نائب رئيس بلدية عنابة من مواليد 1955، يعني أنه بلغ من العمر 57 عاما عندما تورط في "النوم في العسل" مع قاصرات معدل أعمارهن الـ16 سنة وشارك في هتك عرض "بنات بلاده" مع متهم فرنسي قدمه في سيديهات على انه بطل من أفلام الجنس وكان يعده بالتنقل إلى اوربا لبطولات مع شقراوات القارة العجوز، وكان المسؤول المنتخب مبتهج بكونه يتلذذ الجنس ثم يأخذ مقابلا على ذلك؟

باروش في مواجهة 20 تهمة جنائية على رأسها حيازة شقة مفروشة للدعارة.. وهتك عرض قاصرات محجوزات بفيلا المتهم .. كوكايين.. أقراص منومة.. فياغرا وكم هائل من الأفلام الإباحية

تتابع غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء عنابة، عن طريق محكمة الجنايات، بتاريخ الـ18 من شهر أفريل المقبل، قائمة طويلة وعريضة من التهم الثقيلة لهذا الشخص، التي حاول خلال مجريات التحقيق نفيها وإبعادها عن نفسه، وأكدتها تصريحات الضحايا وأدلة أخرى مادية تتمثل في أشرطة سي دي وبطاقات ذاكرة للهاتف النقال، تحوي عشرات الأفلام واللقطات الجنسية للمتهم الرئيسي مع ضحاياه اللواتي قام بتنويمهن في بادئ الأمر واغتصابهن وهتك عرضهن، ليحوّل شريط العملية فيما بعد إلى وسيلة ابتزاز ومساومة، إما المواصلة وإما تمكين ملايين الناس عبر العالم من متابعة مجريات فيديوهات جنسية لضحاياها من بنات مدينة عنابة ومدن أخرى مجاورة، وبناء على كل التصريحات والدلائل التي قدمتها الضحايا والمعلومات الواردة في محاضر سماع جموع المتهمين والشهود، تتم متابعة المتهم الرئيسي جون ميشال باروش الفرنسي الجنسية، ابن جاك وكولات لورانس، بجملة من التهم تتعلق أساسا بفضائح جنسية وخروقات قانونية وممارسات لا أخلاقية، تتمثل في جناية هتك العرض، وجنحة مخالفة التشريع والتنظيم المتعلق بحركة صرف الأموال، وجنحة حيازة وإنتاج وعرض منتوج مخل بالحياء، وجنحة تحويل قاصرة، وحيازة منزل مفروش من أجل ممارسة الدعارة، وجنحة الإغراء على الفسق والدعارة، وجنحة عرض بطريقة غير مشروعة مخدرات ومؤثرات عقلية على القصر بهدف الاستهلاك الشخصي، وجنحة حيازة مخدرات بغرض الاستهلاك الشخصي، وجنحة منح مزية غير مستحقة، وحيازة وإنتاج وعرض منتوج مخل بالحياء، وكذا جنحة الإجهاض، إضافة إلى جنحة المشاركة في هتك عرض، والإغراء وتحريض قاصرة على الفسق والدعارة والمشاركة في إنشاء وكر للدعارة ضد المتهم "ب. ر" الذي كان يعمل سائقا وحارسا شخصيا للمتهم الرئيسي جون ميشال باروش، إلى جانب جنحة الفعل العلني المخل بالحياء وجنحة تلقي مزية غير مستحقة بالنسبة للمتهم "س. ع .ن" الذي كان يشغل نائبا لرئيس بلدية عنابة، وجنحة عدم الإبلاغ عن جناية وطلب مزية غير مستحقة ضد المسماة "ع. ف" وهي سيدة موظفة سابقة بولاية عنابة، وجنحة عدم الإبلاغ عن جناية بالنسبة للأطباء المتهمين، اعتبارا لعدة مواد ونصوص قانونية من قانون العقوبات.. وتفاصيل جملة هذه التهم الثقيلة مثيرة جدا ومحزنة في عدة مواقف منها، بسبب تورط نائب رئيس بلدية عنابة في مفاصل غالبية هذه الجرائم، كونه كان يحرر عقود زواج وهمية لضحايا المتهم في مقر البلدية ويقرأ "الفاتحة" على مسامع كل من تكتشف بأنها فقدت عذريتها في ليلة واحدة قضتها بفيلا المتهم الرئيسي جون ميشال باروش، لتمارس بعدها الجنس معه ومع "الوحش باروش" بأريحية وتقضي معه الأيام والليالي .. وعلى العموم مازالت مرحلة التفاصيل الدقيقة لم تنطلق بعد.. فترقبوها في أعداد متتالية على صفحات الشروق اليومي .

.

يتبع

تقرؤون في الحلقة القادمة كيف هرب باروش من تونس إلى الجزائر بعد هروب بن علي، وصداقته مع ليلى طرابلسي وكيف اصطاد أول ضحية من بنات عنابة البالغة من العمر 16سنة .

echoroukonline.com

caprice

Messages : 77
Points : 105
Réputation : 0
Date d'inscription : 17/02/2011

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum